منتدى الشافعي الثقافي

ثقافي اسلامي عام


    الاختــــلاط خطره وتبعاته

    شاطر
    avatar
    الشربينى
    عضو مميز
    عضو مميز

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 254
    نقاط : 464
    تاريخ التسجيل : 29/11/2009
    الموقع : دمياط
    العمل/الترفيه : الكمبيوتر

    الاختــــلاط خطره وتبعاته

    مُساهمة  الشربينى في الجمعة يناير 15, 2010 6:13 pm

    الاختــــلاط خطره وتبعاته

    اجتماع الرجال والنساء في مكان واحد، وامتزاج بعضهم في بعض، ودخول بعضهم في بعض، ومزاحمة بعضهم لبعض، وكشف النّساء على الرّجال، كلّ ذلك من الأمور المحرّمة في الشريعة لأنّ ذلك من أسباب الفتنة وثوران الشهوات ومن الدّواعي للوقوع في الفواحش والآثام.
    والأدلة على تحريم الاختلاط في الكتاب والسنّة كثيرة ومنها:


    قوله سبحانه: {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ۚ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ} [سورة الأحزاب: 53].



    قال ابن كثير رحمه الله في تفسير الآية: "أي وكما نهيتكم عن الدخول عليهن كذلك لا تنظروا إليهن بالكلية ولو كان لأحدكم حاجة يريد تناولها منهن فلا ينظر إليهن ولا يسألهن حاجة إلا من وراء حجاب".



    والله من وراء القصد

    اخيكم فى الله .... ابراهيم الشربينى
    avatar
    ايمن صلاح
    عضو مميز
    عضو مميز

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 450
    نقاط : 737
    تاريخ التسجيل : 23/11/2009
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : الكمبيوتر والانترنت _والقراءة

    رد: الاختــــلاط خطره وتبعاته

    مُساهمة  ايمن صلاح في الجمعة يناير 15, 2010 7:17 pm

    من نتائج الاختلاط
    1 – ذهاب الحياء الذي يجعل الفتاة لا تنطلق في الحياة !!
    2 – تصبح الفتاة أكثر خشونة وأشـد عضلات !!
    3 – تستطيع الفتاة أن تذهب مع من شاءت !!
    4 – كثرة الزنا والفاحشة وبالتالي كثرة أولاد الزنـا .
    5 – كثرة الجرائم ، وقلة التزاوج في مجتمعات الاختلاط ، مما يؤدي إلى فناء الأجيال وخراب البلاد .
    6 – ذهاب الأخلاق التي تسمى ( أخلاق فاضلة ) كالحياء والحشمة والعفاف , ...
    أما الحيــــــــــاء :
    فـ ( الحياء لا يأتي إلا بخير ) كما في صحيح البخاري ومسلم عنه عليه الصلاة والسلام .
    الحياء كلـه خير ، كما في صحيح مسلم عنه عليه الصلاة والسلام .
    الحياء من أخلاق الأنبياء .
    فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوصف بأنه أشد حياء من العذراء في خدرها ، كما في الصحيحين .
    وكما في الصحيحين في قصة اغتسال موسى صلى الله عليه وسلم .
    بل الحياء من أخلاق العرب ، كما في قصة أبي سفيان مع هرقل فإنه قال : فوالله لولا ( الحيـــــاء ) من أن يأثروا علي كذبا لكذبت عنه . رواه البخاري ومسلم .
    -------------------------------
    حتى الغربيين يرون أن الحياء خير للفتاة !!!!
    قالت الكاتبـة الشهيرة « آتي رود » - في مقالـة نُشِرت عام 1901م - :
    لأن يشتغـل بناتنـا في البيوت خوادم أو كالخوادم ، خير وأخفّ بلاءً من اشتغالهن في المعامل حيث تُصبح البنت ملوثـة بأدرانٍ تذهب برونق حياتها إلى الأبد ، ألا ليت بلادنا كبلاد المسلمين ، فيهـا الحِشمة والعفاف والطهارة …
    نعم إنه لَعَـارٌ على بلاد الإنجليز أن تجعـل بناتَهـا مثَلاً للرذائل بكثرة مخالطـة الرجال ، فما بالنا لا نسعى وراء مـا يجعل البنت تعمل بمـا يُوافـق فطرتها الطبيعيـة من القيـام في البيت ، وتـرك أعمال الرجال للرجال سلامةً لِشَرَفِها .




    جزاك الله كل خير يا استاذ ابراهيم على الموضوع المهم هذا والمفيد

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 8:24 am